الساعة الآن 04:08:17 AM | 2017-12-17

قصيدة اماه

احصائيات الخبر
القراءت: 987
التعليقات: 0
الارساليات: 295
طباعة الخبر ارسال لصديق

 

المهندس الكابتن / سالم رجب الزهراني

(سويمر الليالي)

 

أمـــاه

 

سألتك أماه لماذا غبت عني ؟

لماذا التسرع في الغياب

أترحل والدة عن وليدها

أم تترك أما رضيعها

وهو علي صدرها

أيا سيدتي حان لك الرحيل

أم هو القضاء والقدر

هاأنت ياأماه ترقدين بين

الألم والانين الابدي

يفجعني أن أري وحناياك

تنكر أمامي كالهشيم

وهل من حياة بعد غيابك

وأنت تنامي علي السرير

الأبيض بين الورود والياسمين

كفراشة ناعمة نائمة

وهل من سرور في سفرك؟

وتمضين عني كباقي البشر

كغروب الشمس !!!

أماه ليتك ما غبت عني

اما حان ان تبزغي مثل بزوغ الفجر

فهذه العواصم والجداول سجت روحي بالغبار

فبعدك تاتي ليالي وتمشي ليالي وهيهات بعدك

يأتي القمروأنا عاجز بين الاخطاء الطبية والظلم القضائي

وأناالملم جراحي وآلام أقدامي فعلي أحضانك ياحبيبتي

أغمضت عيني و ذبلت جفني مترنما بكلمات الحب!!!

لم تعد القصائد تحمل لونها الأصيل !!

أماه غدا لن تستمع رغم الآهات والأنين غير أغاني الفرح

وزقزقة العصافير إلي اللقاء يا أماه

ملاحظة : في يومنا هذا بعض من شباب وشابات وبعض رجال ونساء في عصرنا هذا يقومون بضربهما وقد نسيو لا تقل لهما اف صدق الله العظيم