الساعة الآن 04:28:30 AM | 2017-12-15

قصيدة المواقد

احصائيات الخبر
القراءت: 776
التعليقات: 0
الارساليات: 276
طباعة الخبر ارسال لصديق

 

 

 

المهندس الكابتن / سالم رجب الزهراني

(سويمر الليالي)

 

المواقد

 

 

 

سبحت بعينى نضرة

ابى بعدها الجرح

ان يبرا

وشفتين كياقوتين

يضاء فيهما اللؤلؤا

لم ارى قبلهما

جمرتين

على قدح الزبيب

ولم تطفأ

طفوت على النور

فى بحرها ومازلت

اسبح حتى نأى

ويمضى غريق الحياه

فلا من احس ولا

من ارى

فلما ارتويت وعزمت

الرجوع نسيت

على ثغرها المرفأ

ارى الحب كالماء

مهما ارتويت فلا

بد للقلب ان

يضمأ

ولابد للروح خلف

الكوى من الشمس

حتى ولو فى الرؤى

غاية في النفس

تصبوا اليه من العمر

والحب ان تهنا

خلقنا بقلب يثور

الهوى به كلما

هم ان يهدأ

لقد اكل العمر

قبر الحياة

فاحرى بسيفك

ان يصدأ

واحرى بيومك

ان ينتهى

فموعد غيرك

لن يرجأ

فلا تعجبنى من حبا

فى الغروب عن خضره

فى النؤى

واذا مر بالفجر

فصل الشتاء

سعى للمواقد

ان يدفأ